Monday, February 20, 2017
Home > Articles > Diary of a Western Woman in Syria  

Diary of a Western Woman in Syria  

By Maryam Ibrahim

Maryam Ibrahim is a woman who migrated to Syria from the west 2 years ago and an author.  This will start a series of articles written from her perspective. Her opinions and views are her’s alone and not necessarily those of OGN.

Today I went shopping to buy some things for my home as well as things that my children need as winter is fast approaching.  Most people don’t realize how cold Syrian winters are.  Last year I remember waking up and smiling when I saw that it snowed the previous night and there was a layer of pure white snow covering up the otherwise brown ground that we see day in and day out.  Unfortunately my smile didn’t remain for long when I saw little Syrian children walking the wet and muddy streets trying to avoid the puddles as all they had to wear on their feet were cheap plastic slippers with no socks. Waterproof shoes for winter come in really handy as the downpour of rain is plentiful here which causes the earth to become mushy.

Noise, traffic, and cars is the best way to describe the marketplace. A pickup truck passed by and caught my attention as we were made to stand a while waiting for it to pass, it left a gift of dust and smoke in our faces as it passed us by.  On the pickup were loudspeakers playing out loud a lecture reminding people of Allah and encouraging them to do good deeds.

While searching for my household items in the marketplace, I met some women which I have known for some time but haven’t seen in months. While we were greeting one another I noticed that one of the women kept wiping her eyes.  One of them told me that she was crying because her husband had left home three months ago to join the rebels in Aleppo, he went there after the first siege of Aleppo was broken, but has yet to return home.

I looked at her inquisitively as if to ask, what is the news? What made you cry now? I saw her teary eyes that were behind her veil, she told me whilst wiping her tears: “I am not crying because he went to fulfil his religious obligation and what he believes is morally the right thing to do.  I understand why he went.  I’m just crying because I miss him.  He rode with some of the brothers and left his car behind.  When I saw that old and beat up car I remember seeing him behind the wheel driving it.  Now that car just sits there empty like a body with no soul in it.  I’ve been trying to get used to being strong while he is gone but for some reason I just couldn’t bear seeing it and the wound in my heart re-opened and I could not hold my tears back”.  I stood there listening to her.  I wanted to say something to make her feel better but the more she spoke, the more the tears flowed.  I think she needed to talk to someone to listen more than anything else.  She continued while sobbing, “His car is here and he is not.  He left behind his baby girl while she was still being breastfed and now she can walk. He didn’t get the chance to see her stumble her way through her first steps. Is this how he who goes to support and help his oppressed brothers and is compensated?! Is his reward to be trapped with them and to be held back from returning to his home and family?!”  We began to look around as she became more and more emotional to see if anyone was looking at us.  However, the words she spoke were covered by both her veil and the noise of the marketplace.

Her words made some deep feelings I had suppressed for some time float to the surface.  I do not want to speak about the pains I am experiencing as I am afraid that speaking of them will cause the hurt and sorrow to rise. Our emotions belong to us and we should control them in a way so that they do not harm us.

I approached the sister whilst holding back my own emotions and appearing to be strong, I grasped her hand firmly and told her: “My dear sister be patient, Aleppo is in need of men and if my husband and your husband along with every honorable man do not go to help their brothers and sisters in Aleppo, who will go to defend our land and honor? Allah has decreed that your husband should remain in Aleppo for some time, it may be that someone is more in need of him than you.”  She raised her eyes and looked at me for what seemed like an eternity without saying a word.

All we must do is accustom ourselves to ignore the darkness that is around us, we must look ahead to see the light which carries hope along with it. Hope exists, life cannot continue without it.

مذكرات إمرأة من الغرب اختارت أن تسكن في سوريا

الكاتبة مريم إبراهيم،

مريم إبراهيم إمرأة غربيه سافرت إلى سوريا واختارت أن تسكن فيها منذ سنتين، هي كاتبة. ستبدأ بكتابة سلسلة مقالات تعبر عن وجهة نظرها. الآراء التى تتبناها هي آراءها الشخصيه وليس شرطا أن تكون آراء أون ذا جراوند نيوز.

اليوم ذهبت لكي أشتري بعض اللوازم الضرورية للمنزل وأيضا لأولادي حيث أن الشتاء قادم ولابد من التجهيز له. معظم الناس لا يعرفون ان البرد قارص جدا هنا.

وتذكرت السنة الماضية وأنا أبتسم حينما إستيقظت لأجد الثلوج التي نزلت خلال الليل وقد غطت بلونها الأبيض الأرض البنية التي نراها كل يوم. لكن للأسف إبتسامتي لم تدم طويلا عندما رأيت أطفالا صغارا يمشون في الشوارع المغطاة بالمياه الملوثة والطين وهم يحاولون جاهدين تجنب مستنقعات المياه حيث أن كل ما يلبسون هو أحذية بلاستيكية من غير جوارب.

أحذية واقية من المطر للشتاء ستكون شيئا مفيدا حقا حيث أن المطر غزير هنا وهو ما يجعل الارض تكون سبخة.

الإزعاج والزحمة والسيارات هي أفضل طريقة لوصف مكان البازار. لفت نظري مرور سيارة نقل كبيرة حيث اضطرتنا أن نقف فترة قبل أن نتابع سيرنا مخلفة وراءها هدية لنا من الغبار والدخان الذي تصاعد على وجوهنا. كان عليها مكبرات صوت وهي تذيع محاضرة تذكر الناس بالله وتعظهم وتحثهم على فعل الخير.

يبنما كنت أبحث عن ما أحتاجه من البازار، قابلت بعض النساء اللواتي كنت أعرفهن منذ فترة ولكني لم ألتقي بهن منذ أشهر. وبينما كنت أسلم عليهن وأصافحهن لاحظت أن إحداهن كانت تبكي وقالت لي صديقتها الأخرى أنها تبكي وهي حزينة لأن زوجها خرج منذ ثلاثة أشهر ليلتحق بالثوار في حلب، عندما فك الحصار في المرة السابقة، ولكنه لم يعد إلى الآن.

نظرت إليها وكأني أسألها ما الخبر؟ ما الذي ابكاك الآن؟ رأيت عينيها الباكيتين من خلف خمارها، قالت لي وهي تكفكف دموعها: “أنا لا أبكي لأنه ذهب ليؤدي واجبه الديني وما يملي عليه ضميره، وإنما أبكي اشتياقا إليه، ذهب مع إخوة له وترك سيارته هنا. عندما رأيت سيارته تذكرت عندما كان يقودها بنفسه. والآن سيارته تقبع لا حراك لها وكأنها جسد بلا روح. أنا أحاول أن أعتاد أن أكون قوية وهو غير موجود لكن لسبب ما عندما رأيتها لم أحتمل وكأن الجرح في قلبي إنفتح ولم استطع أن أمسك دموعي”.

وقفت أستمع إليها. أردت أن أقول لها شيئا يريحها لكن تلعثمت كلماتي ولم أدر ما أقول وأنا أرى دموعها. وشعرت بأنها تحتاج إلى من يستمع إليها وأن هذا أفضل من أي كلام يقال لها.

قالت لي: “سيارته هنا وهو ليس هنا. إبنته الوحيدة تركها وهي رضيعة صغيرة والآن هي تستطيع المشي. لم يرها وهي تخطو خطواتها الأولى في الحياة. أهذا جزاء من ذهب ليساعد إخوانه ويقدم لهم العون والمؤازرة. هل جزاءه أن يحبس معهم وأن يحرم “من العودة إلى أهله وداره.

مع متابعتها البكاء بدأت أتلفت حولي لأرى إن كان أحد من المارة قد لاحظنا لكني حمدت الله أن كلماتها وبكاءها اللتين غطاهما   خمارها قد غطاهما أيضا ضجيج البازار.

كلامها حرك في نفسي أوجاعا وآلاما كنت قد حبستها منذ زمن. آلاما لا أود الحديث عنها لأن الحديث عنها سيسمح لتلك الآلام بالتمرد. أوجاعنا وآلامنا هي سكان أنفسنا وهي ملك لنا فعلينا أن ندربها على الإحسان لنا.

إقتربت من الأخت وأنا أحاول أن أتظاهر بالقوة والجلد وشددت على يدها وقلت لها: ”عليك بالصبر أختي العزيزة، فحلب تحتاج إلى رجال وإذا زوجك وزوجي وكل رجل شريف لم يذهب ليساعد أخوته هناك، فمن هو الذي سيدافع عن أرضنا وعرضنا؟ قدر الله أن يبقى زوجك هناك فترة طويلة لم يخطط لها، فربما هناك من يحتاجه أكثر منك”. رفعت عينيها ونظرت إلي نظرة طويلة وكأنها لا تنتهي ولم تقل شيئا.

كل ما علينا هو أن نعود انفسنا على أن نتجاهل الظلام المحيط بنا، وعلينا أن نتطلع إلى الأمام لنرى النور، وهو يحمل معه بصيص الأمل، فالأمل موجود وهو سمة لازمة للحياة.

Latest posts by OGN News (see all)

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *